لبناني يعالج آلاف الأمريكيين مجاناً

تبدأ القصة من ولاية مشيغن الأمريكية في الخمسينيات من القرن الماضي، عندما حضر داني طوماس قبل ولادة طفله الأول قداساً في أحد كنائس مدينة ديترويت ، ووضع في سلّة المعونة بعد القداس آخر سبعة دولارات كانت في جيبه تبرعاً لمساعدة المحتاجين. ثم صلى ودعا بشفاعة القديس يهوذا تداوس أن يعينه الله على سد حاجات أسرته الجديدة وأن يوفقه في عمله. 

كان داني طوماس كوميدياً صاعداً في ذلك الوقت ، وقد وجد صعوبة بالغة في شق طريقه في مجال الفن الكوميدي ، حيث كان يعيش على راتبه الشهري الزهيد فقط. وبعد ذلك القداس بأسبوع واحد تحقق دعاء داني طوماس وحصل على عمل إضافي دُفع له بموجبه عشرة أضعاف ما تبرع به ، ما زاد من إيمان داني طوماس بقوة الدعاء والصلاة لقضاء الحاجة ، ونذر نذراً للقديس يهوذا تداوس بأن يبني له صرحاً إذا أصبح ناجحاً في حياته المهنية في يوم من الأيام. 

مرت عدة سنوات ليصبح بعدها داني طوماس بالفعل واحداً من أشهر كوميدي جيله بفضل مسلسل “داني طوماس شو” الذي أنتجه وقام ببطولته ، والذي اعتبر واحداً من أنجح البرامج الكوميدية الحركية في تاريخ التلفزيون الأمريكي. كما شارك داني طوماس في العديد من البرامج الكوميدية والحوارية والموسيقية الأخرى ، ليصبح واحداً من ألمع وأبرز الأسماء الكوميدية على الشاشة الفضية. 

بالرغم من الشهرة الواسعة التي بلغها داني طوماس – اللبناني الأصل ويحمل اسم آموس مزيد يعقوب كيروز ، وهو واحد من عشرة أولاد لوالده تشارلز يعقوب كيروز ووالدته مارغريت طاووق ، مهاجران ينتميان لعائلتين لبنانيتين معروفتين في دير الأحمر وبشري بلبنان – إلا أنه لم ينس النذر الذي نذره للقديس يهوذا تداوس. حيث قام عام 1957 بتأسيس الجمعية الأمريكية اللبنانية السورية الخيرية ALSAC ليحقق من خلالها الوعد الذي قطعه على نفسه ببناء صرح للقديس يهوذا تداوس.

افتتح هذا الصرح عام 1962 في مدينة ممفيس بولاية تيناسي وحمل اسم مستشفى سانت جود لبحوث الأطفال ، وهو مركز متخصص في علاج الأمراض المستعصية عند الأطفال لاسيما سرطان الدم وأنواع أخرى من السرطان. المستشفى الذي تبلغ تكاليف إدارته اليومية نحو ثلاثة ملايين دولار ، ويقدم خدماته مجاناً دون أن يتحمل أهل الطفل المريض أية نفقات علاجية ، تأسس على فكرة أن لا طفل يجدر أن يموت في مقتبل العمر لأن والديه عاجزين عن تحمل نفقة العلاج. 

هذا وبفضل الاكتشافات العلمية الناتجة عن البحوث التي أجريت في مستشفى سانت جود تغيّرت بشكل جذري الطريقة التي يستخدمها الأطباء في علاج الأطفال المصابيين بالسرطان وبأمراص مستعصية أخرى. فمنذ تأسيس مستشفى سانت جود ، ارتفع معدّل نجاة الأطفال من اللوكيميا – أحد أكثر أنواع السرطانات شيوعاً بين الأطفال – من 4% عام 1962 إلى 94%. ليزداد بذلك معدّل النجاة الإجمالي للأطفال المصابين بالسرطان من 20% إلى 80%.

يستقبل مستشفى سانت جود أطفالاً من كل أنحاء الولايات المتحدة ، ومن أكثر من 70 دولة ، ويستشيره أطباء من حول العالم في العديد من الحالات المرضية الصعبة التي يعالجونها. وليس هذا فحسب ، بل أنشأ المستشفى أيضاً برنامجاً دولياً خاصاً للمساعدة في تحسين معدّل نجاة الأطفال من الأمراض المستعصية حول العالم عبر نشر ومشاركة ما توصل إليه من معرفة في حقل الأبحاث والعلاج والمهارات التكنولوجية والتنظيمية مع الجهات الطبية المتخصصة الأخرى.  

داني طوماس مع زوجته وأولادهما مارلو وتيريزا وجايكوب

توفي داني طوماس في السادس من فبراير/شباط 1991 إثر نوبة قلبية أصابته في لوس أنجلوس ، وذلك بعد شهر من احتفاله بعيد ميلاده التاسع بعد السبعين. وكان قبلها بيومين قد احتفل بالذكرى السنوية الـ 29 لتأسيس مستشفى سانت جود ، بعد أن صوّر إعلاناً تلفزيونياً دعماً للمستشفى أذيع لاحقاً بعد وفاته. هذا وقد أقيم له ضريحاً على أرض مستشفى سانت جود إلى جانب ضريح زوجته ، وأسميت إحدى الحدائق العامة في توليدو – أوهايو باسمه تخليداً لذكراه وإنجازاته.

بواسطة حسام مدقه

إعلامي لبناني كندي حائز على شهادتي الليسانس في اللغة الانكليزية وآدابها من جامعة بيروت العربية ، وفي علوم الاتصال ووسائل التواصل والسينما من جامعة وندسور الكندية. أتم دراسته الإعدادية والثانوية بين القاهرة ودبي. عمل مترجماً متفرغاً في تلفزيون المستقبل ومع عدد من شركات الدوبلاج المرموقة في لبنان ودول عربية أخرى.