هكذا تكتشف النرجسيين حولك

لا شك في أن الحياة مليئة بمصاعب كثيرة يواجهها الإنسان خلال حياته المهنية والشخصية ، لكن الأسوأ من ذلك هو أننا نصادف أشخاصاً يبدو وكأنهم عاقدي العزم على جعل تلك المصاعب أكثر … صعوبة ! لا أحد منّا لم يلتق بأناس يرفضون قبول اللوم على أخطائهم مثلاً ، أو بآخرين يستغلون علاقاتهم من أجل مصالحهم الشخصية ، أو أناس يصعدون على أكتاف آخرين بعد إزاحة غيرهم من طريقهم عنوةً. قد تستطيع بخبرتك في الحياة وفراستك أن تتجنب التعامل مع مثل تلك الشخصيات النرجسية ، الذين تتزايد أعدادهم بشكل مضطرد حول العالم  ومنصات التواصل الاجتماعي تشهد على ذلك ، لكن ماذا تفعل إذا كنت شاباً مقبلاً على معترك الحياة لا تمتلك الخبرة اللازمة ، أو لم يمن الله تعالى عليك بهبة الفراسة؟

ظهرت مؤخراً دراسة جديدة تقدم للباحث طرف الخيط الأول الذي يمكن أن يتتبعه للتعرف على الشخص النرجسي. يتمثل طرف الخيط هذا في الحاجبين بحسب الدراسة التي أجرتها ميراندا جاكومين و نيكولاس روول ، والتي أظهرت أن الشخص ذوي الحاجبين الكثيفين عادة ما يكون مرتبطاً بمستويات أعلى من النرجسية. النرجسية كما هو معروف لها أشكال مختلفة ، لكن الدراسة التي نحن بصددها ركزت على النوع الكلاسيكي منها أي نرجسية تفخيم الذات (وليس النرجسية المرضية) ، والتي يتميز أصحابها بالآتي:

  • الاهتمام الشديد باجتذاب انتباه الآخرين 
  • شديد الانفتاح (بعكس المنطوي)
  • الاعتداد بالنفس إلى أقصى درجة 
  • الفشل في إدراك مدى الفراغ الداخلي لديه

ووفقاً لنتائج الدراسة ، فإن هذا النوع من النرجسية يتمتع صاحبها بحاجبين أكثر تميزاً عن غيره من الشخصيات غير النرجسية. قد تتساءل عن علاقة الحاجبين بالنرجسية. وهنا نجيب بأن الأبحاث أظهرت أن في وسع البعض تحديد الشخصية النرجسية من خلال مظهرها. صحيح أن النرجسيين عادة ما يرتدون الملابس المُصممة للفت الأنظار ، أو يُسرِفون في استخدام مستحضرات التجميل ، إلا أن من قسمات الوجه الذي لا يغطيه المكياج ما قد يدل على الشخصية النرجسية أيضاً. فقد حاولت الدراسة أن تُحدد ما إذا كانت قسمات الوجه كله أو سمة واحدة منه قادرة على أن تُظهر الشخصية النرجسية ، وإذا صح ذلك فما هي تلك السمة التي توحي للناس بأن صاحبها ذا شخصية نرجسية.

وعليه فقد تبين أن الحاجبين هما من أكثر سمات الوجه تعبيراً . كما أنهما ضروريان في تحديد هوية المشاهير على سبيل المثال ، بناءً على دراسة أخرى خلصت إلى أن المشاركين فيها وجدوا صعوبة في التعرف على عدد من المشاهير الذين أزيلت حواجبهم (باستخدام الفوتوشوب طبعاً) بدلاً من إزالة أعينهم. كما وجدت الدراسة نفسها أن للحاجبين القدرة في التأثير على نسبة جاذبية الشخص الآخر واختيار الشريك. أما الدراسة التي نحن بصددها فقد اعتمدت على عدة تجارب أهمها كان إخضاع المشاركين لاختبار مُصمم لقياس سمة الشخصية النرجسية من خلال الأجوبة على أسئلة مثل “هل سيكون العالم أفضل إذا حكمته بنفسي؟”وهو سؤال يميل النرجسيون دون شك إلى الاتفاق معه.

يقول الباحثون إن الرغبة الجامحة لدى النرجسي في اعتراف الآخرين به وإبداء إعجابهم به، تدفعه إلى الحفاظ على حاجبين مميزين بهدف تسهيل قدرة الآخرين على ملاحظته وتذكر شكله وملامحه ، وبالتالي زيادة إمكانية الإعجاب به و … تعزيز نظرته المبالغ فيها لذاته.

بواسطة حسام مدقه

إعلامي لبناني كندي حائز على شهادتي الليسانس في اللغة الانكليزية وآدابها من جامعة بيروت العربية ، وفي علوم الاتصال ووسائل التواصل والسينما من جامعة وندسور الكندية. أتم دراسته الإعدادية والثانوية بين القاهرة ودبي. عمل مترجماً متفرغاً في تلفزيون المستقبل ومع عدد من شركات الدوبلاج المرموقة في لبنان ودول عربية أخرى.