مجلة المختار … أتذكرونها؟

بقلم | حنان فضل الله

بكثير من الجرأة والمسؤولية وضعت (ريدرز دايجست) نفسها تحت حماية قانون إفلاس الأميركي ، بعد أن بلغت ديونها الـ 465 مليون دولار أميركي. أسباب الخسائر تعود إلى تفضيل القراء للإعلام الالكتروني على المطبوع، إضافة إلى (ركود وانخفاض نسبة الإعلانات وتوزيع المجلة) ، وقد بدأ خط بيانها التنازلي منذ عام 1995 مع بدء التنافس الإلكتروني، مع أنها بقيت من أكثر المجلات قراءة في العالم العربي.

في نيويورك كان تأسيسها الأول عام 1922 ، ثم ولادة مصرية قصيرة الأمد عام 1943 ، عندما أُلغي ترخيصها قرّر رجل الأعمال الأميركي فريديريك بيتيرا بيع المجلة إلى وزير الخارجيّة اللبناني آنذاك لوسيان الدحداح سنة 1976 الذي سرعان ما اتفق مع ناشر جريدة النهار اللبنانية بنشرها تحت اسم المختار.

(ريدرز دايجست)– ونسختها العربية (المختار) صدرت بـ 21 لغة عالمية ، وتواجدت ولا تزال في 70 بلداً ، ورغم الإفلاس والحماية القضائيّة والفترة المتبقية لها ، وخساراتها المادية الكبيرة ، إلاّ أن (ريدرز دايجست) أدركت أن عليها ، لتستمر أيقونة الصحافة الأميركية والعالمية ، أن تواكب الزمن وتدخل عالم الأنترنت وتتفاعل أكثر مع قرائها.

مجلة المختار التي تربينا على نصوصها الأدبية ، ورواياتها العالمية ونوادرها الرائعة ، ما زلنا نحتفظ بنسخ عتيقة منها ، كنا نوفر من مصروفنا الشهري لنقتنيها ، وهي اليوم تزين المكتبة ، فهل يصبح لها موقع الكتروني يتصفّح من خلاله قراء الرقمي مدّا فكرياً وفنياً وثقافياً لا يضاهى؟

يُذكر أن أول طبعة عربيّة من (ريدرز دايجست) ولدت في مصر العام 1943 ، وقد تأسست المجلة في نيويورك عام 1922 من قبل الزوجين دويت وليلا بيل والاس.

بواسطة راديو بيتنا

صوت المهاجر العربي يبث على مدار 24 ساعة يومياً من مدينة وندسور بمقاطعة أونتاريو الكندية. و يُعنى بالشؤون الفنية والاجتماعية والاقتصادية وعالم الاغتراب.